منتدى المتوسطة الرابعة والثلاثون للبنات بجدة
أهلا وسهلا بالزائر العزيز لمنتدانا

منتدى المتوسطة الرابعة والثلاثون للبنات بجدة

يهتم منتدانا بجميع المواضيع المتعلقة بمدرستي والمشاريع القائمة فيها
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ السبت أبريل 12, 2014 2:38 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ghostbusters
الأحد نوفمبر 20, 2016 3:07 pm من طرف سعيدة الصبحي

» الشتم بلغة اخرى
الأحد نوفمبر 20, 2016 3:04 pm من طرف سعيدة الصبحي

» محبة النبي صلى الله عليه وسلم
الأحد نوفمبر 20, 2016 2:47 pm من طرف سعيدة الصبحي

» كيف تكونين فتاة مثالية ؟..!
الأحد نوفمبر 20, 2016 2:45 pm من طرف سعيدة الصبحي

» الرياضة وفوائدها
الأربعاء نوفمبر 09, 2016 4:55 am من طرف زائر

» أجمل الصور في العالم
الأحد نوفمبر 06, 2016 7:40 pm من طرف ghoofranbakees

» حلا الاوريو
الأحد نوفمبر 06, 2016 11:20 am من طرف ghoofranbakees

» كيكة الاوريو
الأحد نوفمبر 06, 2016 11:20 am من طرف ghoofranbakees

» لايفووووتكم أحلى وأسهل كب كيك ملون بالصور
الأحد نوفمبر 06, 2016 11:19 am من طرف ghoofranbakees

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 السناب شات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيدة الصبحي



عدد المساهمات : 294
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 23/10/2011
الموقع : جدة - السعودية

مُساهمةموضوع: السناب شات   الخميس نوفمبر 03, 2016 3:13 pm

وسائل التواصل الاجتماعي بين السلب والإيجاب. السناب شات *أنموذجا *
فاطمة محمد الخماس

العالم من حولنا يضج بالمتغيرات، وبأحدث ثورة تقنية وتكنولوجية، وتنوّع في وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تعمل من خلال أجهزة وبرمجيات، تسمح بالإشتراك وإنشاء الحسابات المختلفة، مما أدى إلى كسر الحدود الجغرافية، والتواصل مع الآخرين، وتبادل الحوارات والثقافات المختلفة، وممارسة العديد من الأنشطة والأهداف التي يمكن أن تحقق النهضة للفرد والمجتمع.
إلا أن بعض سلبياتها كان هاجسا عند الكثير من المجتمعات والأسر، لاسيما أنها أصبحت خطرا في نشر الإشاعات، وتبادل الحوارات والأراء المغلوطة. بالإضافة لتضييع الهوية الإسلامية. وانعدام الخصوصية. خاصة مع خروج برنامج ما يسمى ـ بالسناب شات ـ مما أدى إلى أضرار لا يحمد عقباها.
حول هذا الموضوع كان لموقع لها أون لاين هذا التحقيق مع بعض المربين والمختصين؛ لطرح مختلف الآراء في وسائل التواصل بين السلب والإيجاب.

*برامج التواصل واقعاً مفروضاً يجب تقنينه*
يقول الشيخ سعيد المطلق ـ مدير مدرسة قالون المتوسطة ـ وإمام وخطيب مسجد الجشة بالأحساء.
الحمد لله والصلاة على رسول الله، نحن نعيش عصر انفتاح عالمي، وتقنيات حديثه لها من الأثر بين السلب والإيجاب. ولاشك أن خطرها على أبنائنا خطر عظيم، إذ استخدمت بطريقة خاطئة. تخل بالقيم والثوابت والعقيدة الصحيحة للمسلمين.
ويضيف: ولقد تخطت بعض وسائل التواصل، من مجرد برامج تواصل وفوائد وتسلية، إلى برامج تخل بالعرف والأدب، لاسيما بين أوساط الشباب والشابات. ومع ظهور بعض البرامج مثل: السناب شات، والإنستغرام.
محذرا من سوء استخدامها، على ما فيها من أهمية، لظهور بعض الخصوصيات. والعبادات، والطاعات؛ مما نتج عنه إفشاء للأسرار، وتضييع بعض الأعمال التعبدية، بالرياء وعدم الإخلاص، إضافة إلى انتشار الحسد والبغضاء، والخلافات الأسرية، وتعرض بعض الفتيات للابتزاز.
وحذر الشيخ المطلق من بعض البرامج، إذ هي استطاعت أن تدمر عقول الكثير في زمن يسير. يفوق خطر الفضائيات في سنين، موضحاً أن وسائل التواصل أصبحت واقعاً مفروضاً. وعلى الرغم مما فيها من خير ولا ينكر ذلك عاقل. إلا أنها تحمل من السلبيات الشيء الكثير. مذكراً بمراقبة الله، والإيمان باليوم الآخر. والحرص على تربية الأبناء، وعلى الرغبة فيما عند الله، والعمل على ربط شباب الأمة بعلمائها وأصحاب الشأن. والتوجيه والإرشاد إلى ما فيه خير هذه الوسائل، وبما يعود نفعه. والتعقل في استخدام تلك البرامج. وتجنب سلبياتها، ومعرفة إيجابيات كل برنامج واستخدامه بالطريقة الصحيحة.

الشيخ سعيد المطلق ـ مدير مدرسة قالون المتوسطة
*السناب شات وأخواته، أشغل عن العبادات وقلل العلاقات*
فيما قالت سحر أحمد رحمة، مدربة معتمدة في التنمية البشرية:
إنه لمن نافلة القول أن لبرامج التواصل الإجتماعية أهمية كبرى، لاسيما أنها أصبحت وسيلة تواصل ومعرفة. ولها من الإيجابيات الشيء الكثير. وتضيف: لكن انتشارها بتسارع عجيب. ووصول الناس لمرحلة الإدمان عليها، جعل لها كثيراً من السلبيات؛ لسهولة استخدام تلك البرامج، وجعلها في متناول أيدي جميع فئات المجتمع.
وتتابع سحر: من أكثر أضرارها هو استخدامها بالتحدث عن الأخرين، واستغابتهم دون التأكد. بالإضافة لتكوين صداقات محرمة بين الجنسين. والانشغال عن العبادات، والواجبات العائلية. وتقليل العلاقات الأسرية. وتدني مستوى الدارسين. وضياع الأوقات دون فائدة تذكر.
لاسيما مع ظهور السناب شات تلك التقنية الحديثة، التي تمكن الشخص من التقاط الصور والفيديوهات لأدق التفاصيل، وارسالها لكل من يحتفظ بأرقامهم في جهازه. وأضافت قائلة: إن من المؤسف أن نسبة مستخدمين هذا البرنامج وصلت لدى السعوديين بنسبة 50 بالمئة، وأكثر فئات العمر استخداما له ما بين 16 و21 سنة.
وهدا لعمري مؤشر خطير، ينبئ بمستقبل أشد خطورة.
وفي ختام حديثها دعت المدربة سحر إلى الإستخدام الأمثل للسناب وأخواته. وأن يتم وضع خط أحمر لا يتجاوزه الفرد، كما يجب أن يتابع أولياء الأمور ما ينشره أبنائهم وبناتهم. فهذه مسؤولية سيسألون عنها في يوم الحساب لقوله صلى الله عليه وسلم: {كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته}متفق على صحته.

• *بث الوعي من الضروريات للتعامل مع برامج التواصل*

وتحدثت الأستاذة ليلى باهمام، رئيسة قسم الإعلام الاجتماعي النسائي بالمنطقة الشرقية، ورئيسة القسم النسائي بجريدة اليوم، فقالت:
إن هناك فوائد جمة من الحسابات الجادة، والتي تثير قضايا وموضوعات تهم جميع شرائح المجتمع، مما أتاح الفرصة لظهور إعلاميين جدد، استطاعوا قيادة التغيير ببراعة. وكان لهم تأثير بالغ على عدد من شرائح المجتمع.
وتوضح باهمام، ولعل السناب شات كغيره من وسائل التواصل الاجتماعي ممكن أن يضيع الوقت بلا فائدة، ترجى من خلال الصور الشخصية والأطباق وغيرها، وقد يكون هذا إيجابيا من خلال اتباع حسابات الأشخاص الإيجابيين المؤثرين.
مضيفة بالقول: اليوم، نحن مجبرون على تقبل مثل هذه الوسيلة بإيجابياتها وسلبياتها، مع بث الوعي لدى أبنائنا بضرورة الحذر من استدراجهم إلى مالا تحمد عقباه، وأن ندعو الله تعالى بأن يحفظهم من كل سوء، هو ولي ذلك والقادر عليه.

*الحسابات والصفحات تترجم شخصية المستخدم *

وكان للمدربة في التنمية البشرية أ. وفاء السيف رأي مختلف، حيث قالت: حسابات التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف الذكية أنشئت لأغراض ومسارات استخدام محددة لخدمة الناس، كما يظهر في وصف التطبيق، والمستخدم هو من يحدد ويتبنى المسارات الأخرى.
وتضيف: يغيب عن أذهان المستخدمين أن الاستخدامات غير الجيدة لتلك الحسابات والصفحات تترجم شخصية المستخدم، ولربما استغل من أرباب النفوس الضعيفة. وهذا يحدث كثيرا، خاصة لدى المراهقات والمراهقين حينما يساء الاستخدام، لاسيما مع تطبيق برنامج السناب شات وغيره.
وتوكد أ. وفاء أن للإعلام يداً في برمجة استخدام الناس لتلك التطبيقات، من خلال رسم صورة لهم عبر الإعلانات والمسلسلات، وغيرها، فيبرمج الناس على تلك الصورة وللأسف، إلا أن هناك المستثمرين الأذكياء لتلك الحسابات. والتي يخدمون بها أهدافهم الشخصية ورسالتهم.
وتضيف المدربة وفاء: كما تعد تلك الصفحات أداة مساندة في تحقيق النجاح الشخصي والمهني. بل لهم يد في تعديل مسارات الناس في الاستخدام الجيد لها. وهناك تجارب نجاح في الاستخدام الصحيح لها، من خلال جمع وتبويب النماذج المميزة. وتقديمها بأسلوب مبسط ومشوق ومجاني، يتيح للجميع الاستفادة ورفع الوعي حيال هؤلاء القدوات.
هناك تطبيقات تجمع المشتركين الإيجابيين والفاعلين، وأرباب الفكر السليم، ومؤرشفة بطريقة جميلة تستطيع من خلالها أن تحضر أمسية، أو تحضر مناقشات هادفة، وكثير من الشباب استفادت منهم.
وفي ختام حديثها: تدعو المدربة أ. وفاء السيف إلى تسخير نعم الله علينا، بما فيه صلاحنا وصلاح البشرية؛ حتى تغدو الحياة بطعم السعادة، فنحن جديرون بها.

*التعامل مع التقنية بأخلاق وأدب يقينا الفتن*
يقول الشيخ أحمد الصايل، إمام وخطيب مسجد أبي ذر الغفاري، ومستشار أسري في مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء:
في هذا الزمن والذي شهد هالة من التواصل التقني. والتي قربت البعيد، واختصرت المسافات، واستُثمر الزمن. وتضاعف الإنجاز، وتسهلت المشاق. ووفرت التكاليف، فأصبح التواصل بين الناس يسيراً. وزال ما كان بينهم عسيراً في الماضي.
وهذا لاشك من نعم الله تعالى علينا، ومن واجبنا شكره على هذه النعم.
ويضيف: ومن شكرها استخدامها في الخير. واستثمارها بما ينفعنا.
ومن شرها أنها تُستخدم في نشر الإشاعات. وفضح الناس، والتشهير بهم. وغيرها، لذا يجب علينا التعامل مع هذه التقنيات بأدب وأخلاق.
و من أهم الأخلاق أن تُستخدم في قضاء الحاجات، والبعد عن أذية الغير؛ لأن سوء الأدب ينافي الدين والعقل والمروءة، فلربما يصل الأذى في الإنسان إلى الكذب﴿وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً﴾الأحزاب 58.

ونوه إلى أنه يجب على المسلم ألا يؤذي الغير أو يتتبع عوراتهم.
لما في ذلك من ضرر كبير، كهدم للبيوتات الأسرية. وتفريق بين الأزواج. والطعن في الأعراض. وبث الإشاعات التي تُوقع الناس في الكبائر، وتكون سببا ً في قطع أواصر المودة.
ويؤكد على ضرورة ضبط التعامل مع كل الوسائل التقنية, لاسيما بين الشباب؛ لما لها من خطر بث الأفكار الهدامة، والرجوع إلى أهل العلم ومشورتهم.
وفي ختام حديثه قال الشيخ أحمد الصايل: إن تلك التقنية، تضعنا نحن الأباء والمعلمين، والتربويين، والإعلاميين ووجهاء القوم والقبائل، أمام مسؤولية عظيمة، ومتابعة دائمة لأبنائنا، وبناتنا، و توجيههم إلى تسخير تلك الوسائل لخدمة الدين والدفاع عن حياض الوطن.
وعليهم الرجوع إلى أهل العلم والفكر، وهم المعرفون بسلامة العقيدة والفكر، وأسال الله تعالى أن يقينا وإياكم شر الفتن. ويسخر تلك التقنية لصالح الدين والوطن، وخدمة الإنسانية، وفيما يصلح ديننا ودنيانا. وصلى الله اللهم على سيدنا ومحمد وعلى آله وصحبه وسلم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السناب شات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المتوسطة الرابعة والثلاثون للبنات بجدة  :: أخبار مدرستي :: أخبار الطالبات-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: